السبت، 24 مارس، 2012

إشارات تدل على عظمة الله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى جميع أنبياء الله وبعد. قال الله تعالى {قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ}، وقال بعضُ المادحين:





فيا عجباً كيفَ يُعصىَ الإله*** أم كيفَ يجحدُهُ الجاحِدُ

وفــــي كُــــلِ تحريكةٍ آية *** وفي كُلِ تَسكينَةٍ شاهِدُ

وفـــي كُل شىءٍ لهُ ءايةٌ *** تَدلُ علـــــــى أنَــــهُ واحـــدُ



هل تفكرتَ إذا سَكنَ الليلُ وعمَّ الظلام، وهدأت العيون، وغارتِ النجوم عظمة الله سبحانه وتعالى؟، أذكر قولَ الله تعالى {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنّ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلا تَسْمَعُونَ}. وهل تأملتَ إذا بَزغَ الفجرُ وسطعَ الضياء كاشفاً عَتمَةَ الليل، وأشرقت الشمس فملئت الأفقَ ضياء ونورَ !! عندها قف وتفكر في عظمة الله الخالق العظيم وقدرته وعظيم فضله وكرمه وكثرة نعمائه على الناس، قال الله تعالى {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ}، تفكر في هذا وقل سُبحان الله الواحد الأحد، سبحان الله الخالقُ العظيم: أي الله منزهٌ عن كُلِ نَقصٍ وعيبٍ كالشَبيهِ والمَثيلِ والولد والحَّدِّ والمكانِ والصورة والشَكلِ تعالى الله عن ذلك كله وتنزه، والله أعظمُ من كل عظيمٍ في القدر والجَلال، والخالق وحدهُ المُوجِدُ للأشياءِ من العَدمِ هوَ اللهُ جلَ جلالهُ. وإذا ما رأيتَ الجبالَ الشاهقة الشامخة الراسية الثابتة، تذكر عظمة الله تعالى كيف نصبَها ورفعَها وأمسَكها بقدرتهِ وجعلَ فيها الفوائدَ ومكنَّ الإنسانَ منَ الصعود والنزولِ عليها!، قال الله تعالى {وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ}. وإذا رأيتَ خليةَ النَحلِ ودِقةَ ونِظامَ ما فيها من عجيبِ قدرة الله تعالى تعجب وتحتار في عظيم صنع الله تعالى كيف ألهمت بناء خليتها بطريقة مذهلة من الهندسة والنظافة والحفظ للعسل وكل ذلك مسخر للبشر!!، وانظر في مجموعات النملِ وأنواعها وما خلقَ الله فيها من الأعضاء الصغيرة ومن حمل غذائها وتكوين بيوتاتها وادخار الحبوب فيها بطريقة علمية فيها العجب!!، وكل ما خلق الله من مخلوقات عجيبة في هذه الأرض من حيوانات بديعة وهوامٌ ودوابٍ وفَراشٌ وزواحف وطيورٍ وسباعٌ وغيرها، كلُ ذلك ُصُنعَ الله وخَلقَهُ وحدهُ. ثمَّ انظر إلى السماء وما فيها وهى مرفوعةٌ فوقنّا وتَحِملُ ما فيها من مخلوقاتٍ من الجَنّةِ والملائكة الكرام سكان السماوات وغيرهم، وتأمل النجوم وزينتها وكثرتها وضوئها، ثم َّالشمس وحسنَها وجمالها مع شدة حرراتها واذكر عظيم نفعها وفوائدها، والكواكب وروعتها، والبدرُ وإشراقه واكتمالهُ واضمحلالهُ ومنازلَهُ وتحوله من مكانٍ لمكان ومن شَكلٍ لآخر وارتباط الناس به بالشهور والمواقيت وغيرها، والفضاء فسيح واسع برحابته، سترى جمالاً وحسناً مبهراً مُدهشاً يتوقفُ عندهُ أولى الألباب والعقول النيرة مُتفكرينَ متبصرينَ مستذكرينَ عظمةَ الخَالقِ العظيم، الله تعالى لا إله إلا هوَ خالق كل شىء ، قال الله تعالى {فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ * وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيّاً وَحِينَ تُظْهِرُونَ * يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ}. بل انظر إلى نفسكَ التي بين جَنبيكَ وما جعلَ اللهُ فيها من العجب العُجاب، فيا سُبحانَ من خَلقكَ، وعلى ما شَاءَ جَعلَ شكلكَ وهيئتَكَ، وأسمعكَ وأبصرك، وأضحكك وأبكاك، وأضعفك وقواكَ، قال الله تعالى {يا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ}. إنَّ الله تعالى صورَ الناسَ ووجوهم وهيئاتهم وجعل كل واحد على هيئة وصورة مختلفة!! وهو اللهُ من أسمائه المُصّوِر أي: خالقُ الصورِ في غيرهِ وهوَ ليسَ بذيِ صورةٍ ولا هَيئةٍ ولا كَميةٍ ولا يُشبِهُ شيئاً من خَلقِه، تذكر من أيّ شَىءٍ أنتَ وأينَ كُنتَ وكيفَ جئتَ للدنيا وكمْ أسبَغَ اللهُ عليكَ من نعمهِ، أُذكرْ تقلبكَ في الليل والنّهار وعجزكَ وضعفَكَ وافتقارك إلى الله تعالى، وتذكر أنَّ اللهَ ربَكَ هوَ اللهُ الموصوفُ بالعلمِ والسَمع والبصر والقدرة وكلُ ذلك ليسَ كصفاتِ الخلق فالله يَسمَعُ المَسموعَاتِ كُلها من غيرِ أُذنٍ وآلةٍ ولا جَارحةٍ بل صفاتهُ لاتُشبه صفات الخلق، وعلمُهُ سبحانه تعالى بالسرائر وما في الضَمائر، وأحاطَ بالأولِ والآخرِ، والبَاطن والظاهر والخفيّات والجَلياتِ والمُمكِنَات والمُستحيلات وما يكونُ وما لايكونُ. قال اللهُ تعالى {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ}. اللهُ سبحانهُ وتعالى علم ما كانَ وما سَيكونُ وما لا يكونُ لو كانَ كيفَ يكون بعلمٍ واحدٍ أزلي غيرُ مخلوق، سُبحان الله ربي، الورقة لا تسقطُ من الشجرة إلا بعلمه، والهَمسَةُ الخَفيةُ تنبسُ بعلمِه وخلقه، و الكلمةُ تُقالُ بعلمِه وتقديره وخلقِه، و النيةُ تُعقَدُ بالقلب من غير تحريكِ شِفاه بعلمهِ ومشيئته، والقطرةُ الضَئيلة تنزلُ وتتحركُ بعلمه، والخطوة تُنقلُ بعلمهِ وخلقه، بل تقليبُ البَصر الذي لا يُحصيهِ أحدٌ بخلقه ومشيئته، ألا تَرى تَحرك عينكَ يُمنَةً ويُسرةً وفوق وتحت ومرةً تنظرُ إلى الأفقِ وأخرى إلى أنفكَ كُلُ ذلكَ بمشيئتهِ تبارك وتعالى {وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ} سبحانه العظيم القدير، جاءت الصحابية الجليلة خَولَةُ بنتُ ثَعْلَبَةَ تَشتَكي إلىَ رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجها، تُسرُّ إليه بحدِيثها وعائشةُ في نَاحيةٍ الغُرفة ما تسمَعُ حديثها، وينزّل الله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم أوائلَ سورة المجادلة {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ}، سبحان الذي وسعَ سمعهُ الأصواتَ كلها. فالله لا يخفىَ عليه شىءٌ يَسمَعُ المَسموعات كلها بسمعٍ أزلي يليقُ به سبحانه وتعالى، أرسلَ الله موسى إلى فرعون فذكر موسى جبروتَ فرعون وظلمهُ وبَطشَهُ، فقال الله تعالى {إنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى}، ويأتى قومٌ من اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولونَ يا مُحمد صِفّ لنَّا ربّكَ الذي تَعبُدْ؟ فينزلُ الوحي على رسول الله بسورةٍ جامعة من المعاني العظيمة في توحيد الله تعالى الكثير ومن كمال صفاته تبارك وتعالى، وهي سورة الإخلاص {قلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ}، اللهُ الصَمَدُ معناهُ: الذي يَسألهُ الخلقُ وهو لا يحتاجُ إلى أحد، الصمدُ الذي يسألهُ الخلقُ عندَ النوائب والخطوب وبالليل والنّهار ومن في الأرض والسماء وهو غنيٌ مستغني عن الكُلِ، فإذا اضطربت بِكَّ الأمور، ووقعَ المَحذور، وضاقتْ بكَّ بالحوادثِ الصدور، اللهُ صَمَدٌ إرفع يديكَ إلى السمَاء مُتَنزَلُ الرحمات وقبلة الدعاء وادعو السميع البصير الكريم، بأكفُ الضارعين تطلب الغيث إذا تأخر نزوله، وتسأل الله الرزقَ، وترجوه رفعَ الضُرِ إذا خيّمَّ بظلاله، ومن للمُبتَلىَ إذا اشتدت بليتهُ وأدلهَمَتْ كُربتُه وضاقت به الدنيا إلاّ الله رب السموات مجيب الدعوات؟؟ من لهُ غيرُ الله الصَمد يُرجع إليه، من له غير الله الصمد يَشكو إليه، من للمريض على فراشه إذا ضاقت الحيل، وانقطعت السُبل، وضعف الأمل، وعمَّ القلبُ الوجَل، وقال الطبيب لا حل!!، من لهُ عندها إلا الله العظيم الصمد، فيا أيّها العبد إبتَهل إلى الله وابكى وادعو وارجو وألح.. تائبا متذللاً لمن يستحق العبادة والتذلل ربنا الله العظيم، فالله الصمدُ يشافي، ومن المرض يعافي، قال الله تعالى {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ}، ومن للمضّطر إذا وقع بالمصائب؟ وتوالت عليه النوائب وضاقت به السُبل؟ قال الله تعالى {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ}، الله تعالى العظيم القادر لا إلهَ إلا هوَ، علينّا بالتفكر في عظيم قدرتهِ والنظر في ملكوته لمعرفةِ جبروتهِ بالنظر بعين الإعتبار في الخلق يدلُ على الخالق من تبصرَ في الكون وجِدَ آياتٍ وعلاماتٍ وإشاراتٍ تدلُ على أنَّ اللهَ هوَ الخالق الذي يجبُ علينّا أنّ نعبده ونعظمه ونؤمن به ونعتقد بصفاته كالعلم والسمع والقدرة والإرادة والحياة وأنه مُنزهٌ عن مشابهة الخلق وهو سبحانه كلامه ليس ككلام البشر، البَشر يتكلمون بالحرف والصوت المخلوق، وكلامُ الله تعالى ليسَ بحرف ولا صوت ولايشبه كلام البشر، وكذا سَمعه وبصرهُ وحياتهُ وبقائه وسائر صفاته، جلّت عظمتهُ وتنزه عن كل ما لا يليق به، على هذا يا عبد الله تفكر في خلق الله لتذكرَ وتتذكر إشارات وعلامات ودَلالاتٍ تدلُ على عظمة الله تعالى، اللهمَّ نسألك التوفيق لطاعتك والثبات على دينكَ يا أرحم الراحمين.

الأربعاء، 22 فبراير، 2012

يا صاحب الذنب الثقيل باب التوبة مفتوح


عبد الرحمن غياث انقضت سنوات من عمره وهو يرفل في ثياب العافية، وينعم بصحبة الأحبة، يتقلب في أنواع المآكل والمشارب، يرسل الضحكات هنا وهناك، وهو مع ذلك كله غافل عما خلق له، ساه عما يراد منه، قد ملأ أوقاته بالقيل والقال، وغرق في وحل الرذيلة، وعاش دهراً بعيداً عن الفضيلة، لم يذق منذ زمن حلاوة الصلاة، ولا شعر بهدوء الصيام. ولكنه أفاق.. أنبه ضميره، وعاتبه فؤاده حين رأى أتربه الذين عاشرهم زمن الطفولة ثم فقدهم بل فقدوه، رآهم وقد حفظوا القرآن، وتفوقوا في دراستهم، وسعوا في مرضات ربهم، فخر على وجهه باكياً تائباً، شاكياً حاله يقول: كم حادثة ذويت فيها همتــــــــــي وعقدت فيها خير مؤتمـــــــراتي وشربت فيها الكأس حتى خلتني أدمي فؤاد الكأس بالرشفــــــات وجعلت فيها الليل يكره نفســـــــه من سوء ما أجنيه في سهراتي وجمعت للتذكار ألفي صــــــــــورة أفنيت في تصويرها عدســـــاتي ودعوت أصحابي أذيب قلوبهـــــــم بمغامرات اللهو في رحلاتــــــــي لا تسألوا عني ولا تتعجبــــــــــــوا مني ولا تبكوا على سقطــــاتي أنا فارس يغزو ميادين الهـــــــــــوى فسلوا بقاع اللهــــو عن غـزواتي أنا لست وحدي في طريق متاهتي أبناؤكم في اللهو بالعشــــــــرات ثم رفع رأسه قائلاً: دمعي أمام جدار الليل ينسكـــــب وجمرة في حنـــايا القلب تلتهب وليلة نجمها يشكو تطاولهـــــــــــــا وبدرها ذابل العينيـــــــــن مكتئب وصورة لضياع العمــــــــــــــــر قـاتمة تسعى إلىَّ ومن عيني تقتــــرب ووحشة في فؤادي أستريــــــح لها كأنني بين أهل الدار مغتــــــــرب قولوا معي لهذا النادم، وبشروه أن ربنا يقول: ((يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة )) رواه الترمذي من حديث أنس وقال الألباني حديث حسن. ويقول ربنا - تبارك وتعالى -: ((من علم أني ذو قدرة على مغفرة الذنوب غفرت له ولا أبالي ما لم يشرك بي شيئاً)) رواه الطبراني والحاكم من حديث ابن عباس، وقال الألباني حديث حسن. فبادر بالتوبة فإن بابها مفتوح

الخميس، 12 يناير، 2012

الله جميل يحب الجمال


روى الإمامان أحمد ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال :قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من كبر ، فقال رجل : إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا، فقال: إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس" يقول الدكتور محمد رأفت عثمان ومعني "بطر الحق" أي دفعه وانكاره ترفعا وتجبرا، ومعني "غمط الناس" – وفي رواية "غمص الناس"و الكلمتان بمعني واحد-أي احتقار الناس. والحديث يتضمن أمورا عديدة منها: -أن الكبر مانع من دخول الجنة وإن بلغ في القلة إلي الغاية ، ولهذا ورد التحديد بمثقال ذرة. - العلماء مختلفون في المعني، فالخطابي يذكر فيه وجهين ، أحدهما، أن المراد التكبر عن الإيمان ، فصاحبه لا يدخل الجنة أصلا إذا مات عليه، والوجه الثاني ، أنه لا كون في قلبه كبر حال دخول الجنة، كما قال تعالي "ونزعنا ما في صدورهم من غل" - لم يقتنع النووي بهذين الوجهين، وقال فيهما بعد، وذلك لأن الحديث ورد في سياق النهي عن الكبر المعروف وهو الارتفاع عن الناس واحتقارهم ودفع الحق، ثم فال ك فلا ينبغي أن يحتمل علي هذين التأويلين المخرجين له عن المطلوب، بل الظاهر ما اختاره القاضي عياض وغيره من المحققين أنه لا يدخلها بدون مجازاة إن جازه، وقيل لا يدخلها مع المتقين أول وهلة، (نيل الأوطار للشوكاني ج2 ص109).

الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

الساعة البيولوجية معجزة إلهية


الساعة البيولوجية هي ببساطه نظام وضعه الله في اجسامنا لينظم حركه كل الاعضاء والاجهزه ليكون الليل سكنا والنهار معاشا .. وهذا النظام له دوره ثابتة مدتها 24 ساعه . ما هي فائدة الساعة البيولوجية ؟ تنظم وظائف الجسم زي النوم والتمثيل الغذائي والسلوك وانقسام الخلايا وانتاج الهرمونات . كل عضو في جسم الانسان بيعطي احسن ما في وظيفته في ساعه معينه زي ما هنعرف كمان شويه . مكان الساعه البيولوجية في جسمنا .. اكتشف العلماء مجموعة من الخلايا اسفل وسط المخ اسمها " النواه " ويعتقد انها مركز التحكم في الساعه البيولوجية. وان هذه النواه تتكون من نصفين وكل جزء يتكون من 10 الاف خليه عصبيه . ولكن يوجد في جسم الانسان او الثدييات كلها جينات مسؤوله عن الساعه تقوم بتشغيلها وتوقيفها بروتينات تأمر بها هذه الجينات . كيف تعمل ؟ بتعمل بالتوافق مع دوره الليل والنهار على سطح الارض . لذلك التعرض لضوء النهار ولو لدقائق بصوره يوميه ضروري لانتظام ايقاع الساعه البيولوجيه مع ايقاع الطبيعه . وهذا يفسر الاشخاص الذين يستخدمون الساعات المنبهه للاستيقاظ غالبا ما يستيقظون قبل الموعد بدقائق . ولكن حتى الحرمان من الضوء لا يمنع الساعه البيولوجيه من العمل ولكن بصوره غير طبيعيه .. نوم القيلوله يساعد على تحسين الساعه البيولوجيه .. لانه يجعلها اكثر دقه.. وفعلا عمل الكبد والكليتين والرئتين والذاكره يتحسنوا جميعا بعد نوم ساعه واحده في فتره القيلوله ويساعد ضعيفي الشهيه على زياده شهيتهم . تغيير التوقيت مضر .. دراسه ألمانيه قالت , ان تغيير التوقيت الصيفي والشتوي يشكل عبئا والدراسه اتعملت على 55 الف شخص لان الساعه البيولوجيه لا تتغير او تتغير تغير قليل جدا . السهر والساعه البيولوجيه . سهر الاطفال وخصوصا في الاجازه الصيفيه مضر جدا ويؤدي الى حدوث خلل كبير في الساعه البيولوجيه ويكون لديهم اضطراب نفسي وسلوكي اثناء استيقاظهم . وينصح بتنظيم اوقات نوم الاطفال واطفاء الاضاءه حتى لا يصبح الطفل اكثر عصبيه وغضبا وقلقا ويشعر بالنعاس والكسل خلال اليوم .. تغيرات الجسم على مدار 24 ساعه .. 1-2 صباحا : النساء الحوامل يبدأن في الوضع الكريات الليمفاويه التي تكون في ذروتها افراز البول في اضعف حالاته . 3-4 صباحا : مستوى هرمون النمو في قمة ارتفاعه 5 – 6 صباحا : يغلب حدوث نوبات الربو تبدأ دورة الحيض مستويات الانسولين في ادني مستوي ضغط الدم وضربات القلب تزداد يرتفع مستوي هرمون التوتر " الكورتيزون " 7 – 8 صباحا : تبدأ مستويات الميلاتونين في الانخفاض " محفزه للنوم " صداع الشيقه اكثر حدوثا ازدياد عدد نطف الرجال مخاطر النوبات القلبيه والسكته الدماغيه في اعلى معدلاتها التهابات المفاصل في اسوأ اعراضها . مستوى الهيموجلوبين في قمته . 9 – 10 صباحا : الذاكره قصيره المدى في افضل حالاتها 11 – 12 ظهرا : افضل وقت للتركيز 1 – 2 ظهرا : ذروه انتاج البول 3 – 4 عصرا : وظيفه الرئتين في افضل حالاتها درجه حراره الجسم ومعدل النبض وضغط الدم في ذروته . 5 – 6 مساءا : اللياقه البدنيه افضل ما تكون 7 – 8 مساءا : وظيفه الكبد والجهاز الهضمي في احسن حالاته الم الاسنان يبلغ ذروته 9 – 10 مساءا : الرغبة الجنسية في اقوى حال وتزداد حساسيه الجلد مع حدوث استجابات الحساسيه . 11 - 12 مساءا : اباضه المرأه اكثر احتمالا .. د / شريف حجازي المصادر Medicinenet.com


الأربعاء، 15 يونيو، 2011

أسرار المخ بين آيات القرآن.. وما توصل إليه العلماء


يظل المخ بالنسبة للعلماء هو الجوهرة الفاعلة التي تضيء أجسامنا بدبيب الحياة ولكنه يضرب ستاراً حديدياً بينه وبين العلماء فلا يبوح إلا بالقليل القليل من الأسرار التي أودعها الله فيه.

ومع ذلك فإن اليأس والقنوط لا يتسرب قط إلي العلماء وتظل المحاولة سلاحهم في الحياة لكشف ما هو في حكم الغائب والمستور. من ذلك محاولة لمعرفة أي منطقة في المخ تتأثر وتنشط حينما يأتي الإنسان سلوكاً معيناً.. إذا انفعل وثار أو إذا كذب أو إذا نطق بالصدق.. إذا عصر مخه ليصل إلي قرار سليم تجاه أي مشكلة فما هي المنطقة التي يعصرها في مخه ليجد فيها الهداية نحو قرار سليم ينقذه من ورطة أو حتي يضع أقدامه بخطي ثابتة نحو تحقيق هدف ما في حياته؟!!

المفاجأة المذهلة أن العلماء اكتشفوا هذه المنطقة وفتشوا في آيات القرآن فوجدوها بنفس الصورة مذكورة في آياته.

لأن الأخلاقيات تتداعي يوماً بعد الآخر وتروح الضمائر في غيبوبة طويلة فقد انتشر الكذب بين الناس وأصبح ظاهرة تشد انتباه العلماء فأثارت فيهم الكثير من التساؤلات منها ما هو طبيعة النشاط الذي يحدث في مخ الإنسان حينما يكذب ويجاهد نفسه لإخفاء الحقيقة؟.. وهل هذا النشاط يماثل ما يحدث في مخ الإنسان إذا كان يلتزم بالصدق ولا يكذب.

طور العلماء أجهزة الكشف عما يحدث في ثنايا المخ وفي سنة 2003 توصلوا إلي جهاز دقيق يكشف لهم منطقة المخ المسئولة عن الكذب وتتبعوا ما يجري في المخ لمحاولة اكتشاف ماذا يحدث فيه حينما يكابد الإنسان لإخفاء كذبه!

وبعد عدة تجارب مع عدد كبير من الكذابين اكتشف العلماء أن منطقة محددة من الدماغ مسئولة عن كل ذلك وهي منطقة أعلي مقدمة الدماغ!! فهي المسئولة بالفعل عن الكذب وفتش العلماء في المراجع العلمية واللغوية فوجدوا أن هذا الجزء يسمي "ناصية الإنسان" طبقاً لما جاء في قواميس اللغة العربية.

وتابع العالم البروفيسور "سكوت فارو" تجاربه والتقط صوراً لنفس المنطقة لعدد من البشر لا يكذبون فسجلت أجهزته نشاطاً في نفس المكان الذي شهد نشاطاً لحظة الكذب ولكن هذا العالم سجل فارقاً في النشاط فالكذاب يحتاج مجهوداً ليواري كذبه ويخرج من أي مطب قد يوضع فيه وهذا المجهود لا يتم إلا بطاقة أكبر من تلك التي يحتاجها الإنسان الصادق الواثق من نفسه!! وهكذا أصبح من الممكن معرفة الكاذب من الصادق بجهاز الكشف عن الحقيقة الذي يعمل بالرنين المغناطيسي.

وتابع العلماء أبحاثهم وتجاربهم علي هذه المنطقة فوجدوا أنفسهم أمام مفاجأة مثيرة.. هي أن الخالق العظيم خلق المخ علي أساس أنه صادق ولكن الإنسان يغير هذه المعالم بسلوكه فإن نسي القيم الرفيعة ولجأ إلي الكذب ظهر ذلك في منطقة "ناصية الإنسان" وهكذا سجل العلماء في أبحاثهم "أن الصدق هو النظام الافتراضي للدماغ".

وتابع العلماء رصد ما يحدث في الدماغ أثناء السلوكيات المختلفة واختاروا في هذه المرة "سلوك الخطأ" وتتبعوا عدداً من البشر يرتكبون الأخطاء وقاموا بمسح كل المخ فوجدوا نشاطاً ملحوظاً في نفس المنطقة التي أسموها "ناصية الإنسان"!

وكرر العلماء تجاربهم وخرجوا في النهاية بأن "ناصية الإنسان" هي منطقة في المخ مسئولة عن معظم سلوكيات الإنسان من مشاعر وعواطف واتخاذ القرارات المهمة والتخطيط والعمل الابداعي وإيجاد الحلول لمشكلات الحياة!! وحتي المواقف الاندفاعية كالهجوم والهروب والضرب والكذب وغير ذلك.. باختصار ثبت للعلماء أن أي ضرر يحدث في المنطقة الأمامية للإنسان تفقد الإنسان السيطرة علي السلوك بصفة عامة فإن هذه الناصية تتحكم في كل ما نقوم به في حياتنا من سلوكيات!!!

هذا ما وصل إليه العلماء في دراسة شاملة نشرت في مجلات علمية عالمية أعدها وجمع بياناتها المفكر المعروف "عبدالدايم الكحيل" الباحث في الاعجاز العلمي.

هنا يطرح سؤال مهم نفسه: ذلك ما وصل إليه العلماء منذ أربعمائة سنة فقط.. لكن ماذا قال القرآن الكريم في هذه القضايا المهمة:

لقد قال تعالي عن أبي جهل لعنة الله عليه: "أرأيت الذي ينهي عبداً إذا صلي. أرأيت إن كان علي الهدي. أو أمر بالتقوي. أرأيت إن كذب وتولي. ألم يعلم بأن الله يري. كلا لئن لم ينته لنسفعن بالناصية. ناصية كاذبة خاطئة" العلق: الآيات: 9:.16

لقد بحث معد هذه الدراسة عن معني كلمة "الناصية" وكيف ومتي كان العرب يستخدمونها فوجد أن العرب كانوا يقولون "نصاه" أي قبض بناصيته وهي شعر الغرة أي شعر مقدمة وأعلي الرأس والمنتهي هو أعلي الواديين ونواصي الناس أي أشرافهم وأن العرب وقت نزول القرآن كانوا يفهمون من كلمة الناصية أعلي مقدمة الرأس وحينما يقول "ناصية الإنسان" فإن العربي يقصد من ذلك اللفظ أنه مقدمة وأعلي الرأس وهكذا يكون القرآن الكريم أول كتاب تحدث عن هذه المنطقة في مخ الإنسان وعلاقتها بالكذب فقال "ناصية كاذبة" كما أكد القرآن أن الناصية مسئولة أيضاً عن ارتكاب الخطأ في قول القرآن "ناصية كاذبة خاطئة".

وجاء في القرآن الكريم أيضاً ما توصل إليه العلماء بعد ذلك.. يقول الله علي لسان سيدنا هود عليه السلام بعدما كذَّبه قومه فقال لهم: "إنني توكلت علي الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي علي صراط مستقيم" هود:.56

وقال الرسول صلي الله عليه وسلم وهو يسلم أمره لله ويدعوه "ناصيتي بيدك".

تنتهي هذه الدراسة ولا نملك إلا أن نقول "تبارك الله أحسن الخالقين".

المصدر: مجلة "عقيدتي" .

الاثنين، 2 مايو، 2011

فطـام الطفـل بين القرآن والطب


لم يغفل القرآن الكريم تحديد موعد فطام الطفل وانفصاله عن ثدي أمه ورضاعها، ووضع الدين الإسلامي بناء على ذلك أحكامًا شرعية خاصة بالاسترضاع الذي يحرّم النكاح من أم المرضع وأخته من الرضاعة، ويختلف المفهوم الإسلامي واللغوي للفطام عن تعريفه الطبي، وهو باللغة الإنجليزية Weaning، ويعني لدى الأطباء واختصاصيي التغذية: موعد بدء إدخال الأغذية المختلفة في تغذية الطفل الرضيع وتنوع مكوناتها بشكل يتناسب مع تحسن مهاراته الجسمية وقدرته على مسك الأشياء وتطور جهازه الهضمي وكليتيه مع استمرار رضاعته من ثدي أمه أو من زجاجة الحليب خلال السنة الأولى من عمره।
في اللغة:


في العربية الفطام والفصال كلمتان مترادفتان لهما معنى واحد، يقول لسان العرب: الفصال: الفطام أي قطع الولد عن الرضاع। فصلت الشيء فانفصل: قطعته وفصلت المرأة ولدها: أي فطمته، وفصل المولود عن الرضاع يفصله فصلاً وفاصلاً وافتصله: فطمه، وغلام فطيم أو مفطوم، وفطمته أمه تفطمه: فصلته عن رضاعها، الجوهري: فطام الطفل: فصاله عن أمه، فطمت الأم ولدها وفطم الصبي وهو فطيم وكذلك غير الصبي من الرضاع، والأنثى فطيم وفطيمة، وجمع الفطيم: فطم وكل دابة تفطم، قال اللحياني: فطمته أمه تفطمه، فلم تخص من أي نوع هو، وفطمت فلانًا عن عادته، وأصل الفطام: القطع وفطم الصبي: فصله عن ثدي أمه ورضاعها، والفطيمة: الشاة إذا فطمت، وأفطمت السخلة: حان أن تفطم، عن ابن الأعرابي: فإذا فطمت: هي فاطم ومفطومة وفطيمة، وعنه أيضًا قال: وذلك لشهرين من يوم ولادها، ولأفطمنك عن هذا الشيء: أي لأقطعن عنه طمعك، وفطمت الحبل: قطعته.

سن الفطام:
حدد الكتاب العزيز فترة تمام الرضاع الطبيعي للطفل عند بلوغه السنتين من عمره ودليله قوله تعالى: }وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ{ 233 ـ البقرة। وقوله ـ سبحانه: }وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا{ (الأحقاف ـ 15). ويستغرق الحمل الطبيعي للمرأة عادة تسعة شهور فيكون موعد فصال الطفل من رضاعها بعد 21 شهرًا (أي حوالي سنتين) من ولادته، وجاء في الأحاديث الشريفة ما يؤكد ذلك فروى الطبراني في معجمه الصغير قوله ـ صلى الله عليه وسلم: (لا رضاع بعد الفصال)، وقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أيضًا: (لا رضاع بعد حولين) رواه الدارقطني في سننه، وسن الإسلام استنادًا على الاسترضاع أحكامًا شرعية تحرم نكاح الطفل أمه وأخته من الرضاعة.
قال تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللآئِى أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ} (النساء ـ 23)، وقال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم: (يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب) رواه الشيخان، وثبت التحريم بالرضاع عند الكثير من الفقهاء عند رضاعة الطفل من غير أمه قبل فطامه ما لا يقل عن خمس رضعات مشبعات متفرقات، فعن أم سلمة قالت: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم: (لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء في الثدي وكان قبل الفطام) رواه الترمذي وصححه، وعن جابر عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (لا رضاع بعد فصال) رواه أبو داود الطيالسي في مسنده।

معناه في الطب:
الفطام في الطب يعني: موعد إدخال الأغذية المتنوعة بشكل تدريجي في تغذية الطفل الرضيع بالإضافة إلى حليب الأم أو الحليب الصناعي لتوفير العناصر الغذائية الضرورية له بشكل يتناسب مع تحسن قدراته على مسك الأشياء ومضغ الطعام وبلعه وتطور جهازه الهضمي والكليتين لديه، وليست هناك فترة زمنية محددة لبدء فطام الطفل، لكن تنصح هيئات التغذية واختصاصي طب الأطفال بالبدء في إعطاء الطفل الرضيع أغذية إضافية بشكل تدريجي ابتداء من الشهرين الرابع والسادس من عمره وعدم التبكير عن ذلك، وأن لا يكون الفطام قسريٌّا لأن عملية الانتقال الطبيعي للطفل من الاعتماد كليٌّا على ثدي أمه إلى تناول أغذية متنوعة قد تسيء إلى صحته، وتبدأ عملية تكيف الطفل الرضيع مع الظروف الجديدة في تغذيته عندما يكون صحيح الجسم ولا يشتكي من علة مثل ظهور أسنانه وينصح الأطباء بتأجيل البدء في الفطام في الحالات المخالفة ذلك।

الطفل قبل الشهر الرابع:
يكون لبن ثدي الأم طعامًا مثاليٌّا للطفل خلال الشهور الأربعة أو السنة الأولى من عمره، ويوفر معظم احتياجات جسمه من العناصر الغذائية، وعادة يكون لبن الأم والحليب الصناعي فقيران نسبيٌّا بعنصر الحديد وفيتامين (ج) (حمض الأسكوربيك)، لكن جسم الرضيع يحتوي على مخزون من الحديد مصدره الأم أثناء الحمل يكفيه الثلاثة الشهور الأولى من عمره، ويفيد إعطاء الرضيع بين حين وآخر قطرات من عصير البرتقال أو اليوسفي المحلى بالسكر كمصدر فيتامين (ج) والقليل من صفار البيض نصف مسلوق أو عصير العنب كمصدر للحديد، وفي بداية حياة الطفل لا تكون لديه قدرة التنسيق بين عمليتي المضغ والبلع فيرفض غريزيٌّا بلغ أي طعام يدخل فمه، لكن يتغير ذلك عادة عندما يصل الشهر الرابع من عمره أو نحو ذلك، وتفضل بعض الأمهات التبكير في إدخال الأغذية المتنوعة لأطفالهن اعتقادًا بفائدتها لصحتهم، فهو يوفر لجسم الطفل سعرات حرارية قد تزيد عن احتياجاته أو تسبب بعض مكوناتها حدوث حالة الحساسية الغذائية أو تكون بعض مكوناتها الغذائية وخاصة البروتين والعناصر المعدنية كالصوديوم عبئًا زائدًا على كليتيه للتخلص من فضلات عمليات تمثيلها الحيوي داخل خلايا جسمه مما قد يسبب ظهور مضاعفات।
الطفل بعد الشهر الرابع:
ينصح خبراء التغذية بالبدء في إعطاء الرضيع بين الشهر الرابع والسادس من عمره بشكل تدريجي بالإضافة إلى لبن الأم أو الحليب الصناعي ـ أغذية إضافية مثل مستحضرات الحبوب المطبوخة وعصائر الفواكه والخضراوات وغيرها لتوفير احتياجات جسمه المتزايدة من العناصر الغذائية التي لا يوفرها الحليب بشكل كاف، وشاع بين الأمهات خلال الربع الأول من هذا القرن تأخير إدخال الأغذية المختلفة في تغذية الطفل الرضيع حتى بلوغه العام الأول من عمره، ثم تغير ذلك في الخمسينيات وما بعدها فاعتدن إعطاء أطفالهن عند بلوغهم الأربعة شهور وما بعد من عمرهم أغذية متنوعة بالإضافة إلى لبن الأمن أو الحليب الصناعي، وعندما يبلغ الطفل الشهر السادس من عمره يستطيع عادة إبقاء رأسه مرفوعًا والوصول إلى بعض الأشياء والتقاطها ويبدأ التنسيق بين حركات يديه وعينيه، وتساعد هذه المهارات في تحسين قدراته في تناول الأغذية المختلفة مع الحليب، وتكون عادة مستحضرات الحبوب كالقمح والأرز المدعمة بالعناصر المعدنية وخاصة الحديد والفيتامينات التي يحتاجها جسم الطفل هي الطعام الأول المفضل إعطائه للرضيع بعد بلوغه الشهر الرابع من عمره، وتستعمل هذه الأغذية بعد مزجها بالماء أو مع عصير بعض الفواكه الطازجة كالبرتقال ويضاف إليها القليل من السكر لتحسين مذاقها ويعطى الطفل يوميٌّا في البداية وجبة غذائية واحدة منها، ثم تصبح وجبتين ويزداد عددها وكمياتها تدريجيٌّا مع زيادة تقبله لها مما يشجع الأم على إعطاء طفلها عصائر الفواكه والخضراوات أو المهروس منها، وأغذية اصطناعية تحتوي على البروتين والفيتامينات والعناصر المعدنية التي يحتاجها جسمه مثل صفار البيض ولحم الدجاج والسمك بشكل يمكّن الطفل من بلعها وهضمها والاستفادة من مكوناتها الغذائية. المصدر: موسوعة الاعجاز العلمي في القران والسنة

الخميس، 14 أبريل، 2011

الحكمة النبوية في الحث على قص الاظافر


مفهوم الجمال، مفهوم قد يكون نسبياً، ولسنا في معرض مناقشة عشاق الغرب الذين يرون الأظافر الطويلة الشبيهة «بالمخالب» جميلة لمجرد كونها «موضة» أتت من الغرب أما المسلم فهو يرى أن ما قبحه الشرع فهو القبيح وأما ما يراه الشرع جميلاً فهو الجميل. والنبي صلى الله عليه وسلم، هادي الأمة إلى الخير، نهانا عن إطالة الأظافر، وجعل من الفطرة السليمة، والذوق الرفيع تعهدها بالتقليم. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من الفطرة حلق العانة وتقليم الأظافر وقص الشارب» رواه البخاري. والتقليم لغة هو القطع، وهو تفعيل من القَلْم، وكلما قطعت منه شيئاً فقد قلمته، وشرعاً هو إزالة ما يزيد على ما يلامس رأس الإصبع من الظفر وهو سنة مؤكدة. وورد في الحديث قولهصلى الله عليه وسلم :« قلِّم أظافرك فإن الشيطان يقعد على ما طال منها». أما توقيت قصّ الأظافر فقد ورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «وقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في قص الشارب و تقليم الأظافر ألا نترك أكثر من أربعين ليلة » رواه مسلم. وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قلم أظافره يوم الجمعة وقي من السوء إلى مثلها»راوه الطبراني في الأوسط. فالسنة النبوية تضع حدين(5)لتوقيت قص الأظافر، حداً أعلى لا يزيد عنه المسلم في ترك أظافره و هو أربعون يوماً حيث نهى أن تطول أكثر، و حداً أدنى أسبوع رغب فيه المسلمين بقص أظافرهم لتكون زينة يوم الجمعة و نظافته. و المعتمد عند الإمام ابن حنبل استحبابه كيفما احتاج إليه.و قال النووي(6): «يختلف ذلك باختلاف الأحوال و الأشخاص والضابط، الحاجة إليها، كما في جميع خصال الفطرة ». الموانع الشرعية لإطالة الأظافر: إن عدم قص الأظافر وتركها تطول لتصبح (مخالب) بشرية، سواءً كان ذلك إهمالاً، أو جهلاً، أو كان متعمداً على أنه تقليد (أو موضة) هو خصلة ذميمة مخالفة لسنن الفطرة التي جاءت بها الشريعة الإسلامية. فالأظافر الطويلة قد تكون سبباً في منع وصول ماء الوضوء إلى مقدم الأصابع، و فيها تشبه و تقليد لأهل الكفر و الضلال، و تطبيع للمسلمين بطابع الحضارة الغربية، و فيها أيضاً نزوع إلى الطبيعة الحيوانية و تشبه بالوحوش ذوات المخالب، كما أنه عمل لا يقبله الذوق الإسلامي الذي تحكمه شريعة الله و نظرتها التكريمية للإنسان ـ الذي هو خليفة الله في الأرض هذا علاوة على أن ما ينجم من أضرار صحية جراء إطالة الأظافر، يجعلها تتعارض مع القاعدة الشرعية [لا ضرر ولا ضرار] والتي جاءت لتحافظ على سلامة البشر. عن قيس بن أبي حازم قال: «صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة فأوهم فيها، فسئل فقال: ما لي لا أوهم و رفغ أحدكم بين ظفره و أنملته»(*).ومعناه أنكم لا تقصون أظافركم ثم تحكون بها أرفاغكم فيتعلق بها ما في الأرفاغ من الأوساخ، و قال أبو عبيد: أنكر عليهم طول الأظافر و ترك قصها. والرفغ مفرد (أرفاغ) وهي مغابن الجسد كالإبط وما بين الفخذين وكل موضع يجتمع فيه الوسخ. و في بحث طريف قدمه د.يحي الخواجي و د. أحمد عبد الأخر(5)في المؤتمر العالمي للطب الإسلامي أكدا فيه أن تقليم الأظافر يتماشى مع نظرة الإسلام الشمولية للزينة و الجمال. فالله سبحانه خلق الإنسان في أحسن تقويم، و جعل له في شكل جمالي أصابع يستعملها في أغراض شتى، و جعل لها غلافاً قرنياً هو الظفر يحافظ على نهايتها. وبهذا التكوين الخلقي يتحدد الغرض من الظفر ويتحدد حجمه بألا يزيد على رأس الإصبع ليكون على قدر الغرض الذي وجد من أجله. ومن جهة أخرى فإن التخلص من الأوساخ وعوامل تجمعها يعتبران من أهم أركان الزينة والجمال، وإن كل فعل جمالي لا يحقق ذلك فهو مردود على فاعله. وإن تقليم الأظافر بإزالة الأجزاء الزائدة منها يمنع تشكل الجيوب بين الأنامل والأظافر و التي تتجمع فيها الأوساخ، و يحقق بذلك نظرة الإسلام الرائعة للجمال والزينة. الأضرار الصحية الناجمة عن إطالة الأظافر : تحمي الأظافر نهايات الأصابع و تزيد صلابتها و كفاءتها وحسن أدائها عند الاحتكاك أو الملامسة، و إن الجزء الزائد من الظفر و الخارج عن طرف الأنملة لا قيمة له ووجوده ضار من نواح عدة لخصها الزميلان خواجي وعبد الآخر في عاملين أساسيين : الأول:تتكون الجيوب الظفرية بين تلك الزوائد و نهاية الأنامل و التي تتجمع فيها الأوساخ و الجراثيم و غيرها من مسببات العدوى كبيوض الطفيليات، و خاصة من فضلات البراز التي يصعب تنظيفها، فتتعفن و تصدر روائح كريهة و يمكن أن تكون مصدراً للعدوى في الأمراض التي تنتقل عن طريق الفم كالديدان المعدية والزحار و التهاب الأمعاء، خاصة و أن النساء هن اللواتي يحضرن الطعام و يمكن أن يلوثنه بما يحملن من عوامل ممرضة تحت مخالبهن الظفرية. الثاني:إن الزوائد (المخالب) الظفرية نفسها كثيراً ما تحدث أذيات Injuriesبسبب أطرافها الحادة قد تلحق الشخص نفسه أو الآخرين و أهمها إحداث قرحات في العين و الجروح في الجلد أثناء الحركة العنيفة للأطراف خاصة أثناء الشجار و غيره. كما أن هذه الزوائد قد تكون سبباً في إعاقة الحركة الطبيعية الحرة للأصابع، و كلما زاد طولها كان تأثيرها على كفاءة عمل أصابع اليد أشد، حيث نلاحظ إعاقة الملامسة بأطراف الأنامل و إعاقة حركة انقباض الأصابع بسبب الأظافر الطويلة جداً و التي تلامس الكف قبل انتهاء عملية الانقباض، و كذا تقييد الحركات الطبيعية للإمساك و القبض و سواها. وهناك آفات تلحق الأظافر نفسها بسبب كثرة اصطدامها بالأجسام الصلبة أو احتراقها، ذلك أن طولها الزائد يصعب معه التقدير و التحكم في البعد بينها و بين مصادر النار، كما أن تواتر الصدمات التي تتعرض لها الأظافر الطويلة تنجم عنها إصابات ظفرية غير مباشرة كخلخلة الأظافر أو تضخمها لتصبح مشابهة للمخالب Onchogrophosisأو زيادة تسمكها Onychausis. أو حدوث أخاديد مستعرضة فيها أو ما يسمى بداء الأظافر البيضاء. وتؤكد الأبحاث الطبية(7) أن الأظافر الطويلة لا يمكن أن نعقم ما تحتها ولا بد أن تعلق بها الجراثيم مهما تكرر غسلها لذا توصي كتب الجراحة أن يعتني الجراحون و الممرضات بقص أظافرهم دوماً لكي لا تنتقل الجراثيم إلى جروح العمليات التي يجرونها و تلوثها. وهكذا تتضح لنا روعة التعاليم النبوية في الدعوة إلى قص الأظافر كلما طالت، واتفاق هذه التعاليم مع مقررات الطب الوقائي و قواعد الصحة العامة و التي تؤكد أن إطالة الأظافر تضر بصحة البدن. المصدر : موسوعة الاعجاز العلمي في القران والسنة